اتصل بنا فتاوي فرق مخالفة بدع مخالفة صوتيات توحيد الأسماء والصفات توحيد الألوهية توحيد الربوبية أقسام التوحيد تعريف التوحيد كتاب التوحيد كتاب التوحيد











ألفاظ مخالفة في التوحيد


هل تصح كلمة المرحوم للأموات ?

 

سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله تعالى -: هل تصح كلمة المرحوم للأموات مثلأً أن تقول : المرحوم فلان ؟

فأجاب بقوله: إذا قال قائل وهو يتحدث عن الميت "المرحوم أو المغفور له" وما أشبه ذلك إذا قالها خبراً فإنه لا يجوز؛ لأنه لا يدري هل حصلت له الرحمة أم لم تحصل له ؟ والشيء المجهول لا يجوز للإنسان الجزم به؛ ولأن هذا شهادة له بالرحمة أو المغفرة من غير علم, والشهادة من غير علم محرمة, وأما إذا قال ذلك على وجه الدعاء والرجاء بأن الله تعالى يغفر له ويرحمه فإن ذلك لا بأس به ولا حرج فيه.

ولا فرق بين أن نقول : المرحوم, أو فلان رحمه الله؛ لأن كلتا الكلمتين صالحتان للخبر وصالحتان للدعاء فهو على حسب نية القائل.

ولا شك أن الذين يقولون : (فلان مرحوم, أو فلان مغفور له) لا يريدون بذلك الخبر والشهادة بأن فلان مرحوم ومغفور له وإنما يريدون بذلك الرجاء والتفاؤل والدعاء ولهذا تكون هذه الكلمة ليس فيها حرج ولا بأس.

المصدر : كتاب فتاوى فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين في العقيدة 2-2 ص 1459.