اتصل بنا فتاوي فرق مخالفة بدع مخالفة صوتيات توحيد الأسماء والصفات توحيد الألوهية توحيد الربوبية أقسام التوحيد تعريف التوحيد كتاب التوحيد كتاب التوحيد











ألفاظ مخالفة في التوحيد


الجمع بين قول الصحابة الله ورسوله اعلم بالعطف على الواو وإنكاره صلى الله عليه وسلم على من قال ماشاء الله وشئت ؟

 

س878: سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمة الله تعالى: كيف نجمع بين قول الصحابة (( الله ورسوله أعلم )) بالعطف على الواو وإقرارهم على ذلك وإنكاره صلى الله عليه وسلم على من قال : (( ماشاء الله وشئت )) ؟

فأجاب بقوله : قوله : (( الله ورسوله أعلم )) جائزة؛ وذلك لأن علم الرسول من علم الله, فالله تعالى هو الذي يعلمه ما لا يدركه البشر ولهذا أتى بالواو.

وكذلك في المسائل الشرعية يقال : (( الله ورسوله أعلم )) , لأنه صلى الله عليه وسلم أعلم الخلق بشريعة الله تعالى : } وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ { سورة النساء, الآية : 113.

وليس هذا كقوله : (( ماشاء الله وشئت )) لأن هذا في باب القدرة والمشيئة, ولا يمكن أن يجعل الرسول صلى الله عليه وسلم مشاركاً لله فيها.

ففي الأمور الشرعية يقال : (( الله ورسوله أعلم )) وفي الأمور الكونية لايقال ذلك.

ومن هنا نعرف خطأ وجهل من يكتب الآن على بعض الأعمال }وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ{ سورة التوبة: الآية : 105, لأن رسوله الله صلى الله عليه وسلم لا يرى العمل بعد موته.
 

المصدر : كتاب فتاوى فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين في العقيدة 2-2 ص 1448.