اتصل بنا فتاوي فرق مخالفة بدع مخالفة صوتيات توحيد الأسماء والصفات توحيد الألوهية توحيد الربوبية أقسام التوحيد تعريف التوحيد كتاب التوحيد كتاب التوحيد











ألفاظ مخالفة في التوحيد


تجري على ألسنة كثير من الناس عبارة : هذه من تقاليدنا أو من عاداتنا فما رأي فضيلتكم ؟

س 1015: سئل فضيلة الشيخ بن عثيمين رحمه الله تعالى : تجري على ألسنة كثير من الناس عبارة : هذه من تقاليدنا أو من عاداتنا فما رأي فضيلتكم ؟

فأجاب بقوله : بعض الناس لا يميز بين العبادة والتقليد ، والتقليد يريدون به العادة وهذا نقص في العلم ، والواجب أن نفرق بين ما كان من ديننا وأنه لا خيار لنا فيه ، وبين أن يكون من عاداتنا التي تكون قابلة للتغيير ما هو أنفع منها وأصلح .

ومع ذلك : إن بعض الناس يظنون أن حجاب المرأة وستر وجهها عن الرجال الأجانب من العادات لا من العبادات ، ولهذا يحاولون أن يجعلوا هذا تبعاً للزمن والتطور .

ويقولون : إن الحجاب في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام كان مناسباص للحالة التي هم عليها، أما الآن فإن المناسب في حال النساء غير هذا الحكم .

ولا شك أن هذا قول خاطئ جداً ، فإن الحجاب ليس من العادات وإنما هو من العبادات التي أمر الله بها ، قال الله تعالى في نساء رسوله صلى الله عليه وسلم : " وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ " ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " إنما جعل الستر من أجل النظر " لئلا ينظر الإنسان إلى المرأة وهي في بيتها وقد أغلقت الباب عليها ، فالكتاب والسنة قد دل على أن احتجاب المرأة عن الرجال الأجانب ليس من العادات ، وإنما هو من العبادات التي يفعلها الإنسان تعبداً لله عز وجل واحتساباً للأجر وبعداً عن الجريمة .

المصدر : كتاب فتاوى فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين في العقيدة 2-2 1557.